بلدة الحد – نقطة إلتقاء التاريخ بالمستقبل:

تشتهر مملكة البحرين بكونها مهد حضارة دلمون التي تعد واحدة من أقدم حضارات العالم إلى جانب كونها واحدة من أهم مراكز العالم التجارية والإستثمارية لا سيما وأنها قد تم إختيارها في عام 2017 كأفضل مكان للمغتربين للعيش والعمل حسب الإحصائية التي تجريها إكسبات إنسايدر سنوياً. ومن الممكن أن نعزي هذه المكانة المتميزة لمملكة البحرين إلى مستوى المعيشة المرتفع الذي توفره مملكة البحرين عبر أحيائها ومدنها المتباينة، وتأتي بلدة الحد كواحدة من أبرز هذه المناطق السكنية.

في هذا المقال، سوف نستعرض كل المعلومات والبيانات التي تحتاج لمعرفتها عن مدينة الحد قبل شراء عقار فيها مثل موقعها الجغرافي ومرافقها وخدماتها ومشاريعها الصناعية ومعالمها السياحية وأسعار سوقها العقاري.

موقع بلدة الحد:

تقع بلدة الحد في الركن الجنوب غربي من محافظة المحرق التي تقع بدورها في شمال مملكة البحرين. وتصل مساحتها إلى نحو 15 كيلومتر مربع وتمتد على شكل لسان رملي، ويصل عدد سكان البلدة إلى نحو 14500 فرد تقريباً. وتتميز بلدة الحد بطرازها المعماري العريق والذي ما زال يظهر بوضوح في بعض من الأبنية والبيوت المتواجدة هناك. ويشكل العرب الأفارقة والهوالة جزء كبير من تكوين سكان البلدة.

وفي السنوات الأخيرة، شهدت بلدة الحد إطلاق وإفتتاح العديد من المشاريع والمعالم التي تهدف إلى تعزيز قوة بلدة الحد التنافسية وقدرتها على التنافس مع بقية المواقع الجاذبة للإستثمارات في المنطقة وإستغلال المواقع التاريخية المتواجدة بها. وأتت هذه الخطوات كجزء هام من رؤية مملكة البحرين لتعزيز نموها الإقتصادي عبر تنمية  قطاعاتها الإقتصادية الغير بترولية.

مرافق وخدمات بلدة الحد:

تحتوي بلدة الحد على العديد من الخدمات الأساسية والمرافق التي تساعد على إشباع إحتياجات سكانها الضرورية اليومية بالإضافة إلى عدد من المشاريع الصناعية التي ساعدت في ترويج البلدة كموقع إستثماري فريد. ولعل أشهر مثال على ذلك هو مدينة البحرين الصناعية الموجودة في الحد والتي تعد أكبر مناطق مملكة البحرين الصناعية حتى الآن. وتتضمن هذه المنطقة الصناعية محطة توليد كهرباء كبرى ومحطة تحلية مياه مسؤولة عن توفير 75% من إحتياجات المملكة من المياه العذبة.

إلى جانب هذا، فإنه قد تم إنشاء ميناء خليفة بن سلمان على ساحل الحد وتمتد مساحة الميناء إلى نحو 110 هكتار من الأرض على بعد 13 كيلومتر من مطار البحرين الدولي. ومن الجدير بالذكر أن الميناء يقع على بعد 30 كيلومتر فقط من جسر الملك فهد الذي يعد الرابط البري بين كل من مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية مما يضاعف من أهميته كمركز تجارة وتوزيع رئيسي في المنطقة. ومما يزيد من هذه الأهمية هو وجود ميناء آخر جاف على ساحل الحد لبناء وإصلاح السفن.

على الجانب الآخر، ومن أجل دعم وإنعاش حركة التجارة داخل بلدة الحد، فقد تم إفتتاح هايبرماركت لولو الشهير في قلب البلدة بالقرب من ناديها الرياضي. وفوق كل هذا، فإن البلدة بها عدد من المدارس ودور الحضانة والمستشفيات لخدمة حاجيات مواطنيها الضرورية من الصحة والتعليم. ومن الجدير بالذكر أن معهد آفاق لتكنولوجيا الطيران موجود داخل بلدة الحد كذلك.

المعالم السياحية والمواقع التاريخية:

بلدة الحد، كما ذكرنا من قبل، هي واحدة من أعرق المناطقة في مملكة البحرين، ولهذا فإنها تحتوي على عدد من المعالم السياحية والتاريخية مثل حديقة الأمير سلمان وحديقة الحد وشاطئ أسري، لكن لعل أشهر المعالم التي تحتويها بلدة الحد هو حصن عراد، وهو حصن إسلامي مربع الشكل يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر، وقد تم إخضاع الحصن إلى عدد من عمليات الترميم والتجديد المكثفة على مدار سنوات كثيرة  لتحويله إلى أحد أشهر المواقع التاريخية والأثرية في مملكة البحرين.

السوق العقاري في بلدة الحد:

يوفر السوق العقاري لمنطقة الحد العديد من الإختيارات السكنية التي تناسب مختلف إحتياجات مواطني المملكة البحرينية. على سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن منزل جديد لنفسك ولأسرتك، بإمكانك شراء شقة فاخرة بثلاث غرف نوم في الحد تقع بالقرب من الطريق السريع مقابل 58500 دينار بحريني. أما إذا كنت تبحث عن عقار أصغر، فقد يناسبك شراء شقة بغرفتي نوم في الحد مقابل 52500 دينار بحريني.

أما إذا كنت أحد المستثمرين العقاريين وترغب في شراء مبنى لتستفيد من ريع تأجير وحداته أو تفضل شراء أرض لبناء عقارك الخاص عليها، فإن متوسط سعر شراء مبنى في موقع متميز في الحد هو 600000 دينار بحريني. وعلى الرغم من أنه هناك العديد من العوامل المختلفة التي تحدد سعر الأرض مثل مساحتها وموقعها وتصنيفها، إلا أن متوسط أسعار شراء الأراضي في الحد بشكل عام يصل إلى نحو 300000 دينار بحريني تقريباً.

على الجانب الآخر، إذا كنت تفضل تأجير عقار تسكن به، فإن متوسط سعر إيجارات الشقق في بلدة الحد يتراوح ما بين 400 و500 دينار بحريني..

وأخيراً وليس آخراً، فإنه من الجدير بالذكر أن واحد من مشاريع الإسكان المتعددة التي تقوم بتطويرها وزارة الإسكان البحرينية في الوقت الحالي يقع في شرق بلدة الحد، ومن المخطط أن يضم هذا المشروع عند الإنتهاء منه أكثر من 4500 وحدة سكنية بأسعار تناسب أصحاب الدخول الغير مرتفعة في المملكة.

لا يخفى على أحد أن السوق العقاري البحريني يمر في الوقت الحالي بالعديد من التغيرات الجذرية، ولهذا فإننا نتوقع رؤية المزيد من المشاريع العقارية في بلدة الحد ومناطق المملكة البحرينية الأخرى على حد سواء في المستقبل القريب.