تعتبر البحرين واحدة من أكثر الأماكن جذبا للعيش فيها، ومنذ أن أثبت سوق العقارات لديها قدرتها على الصمود على الرغم من الركود الهائل للنفط والمستثمرين يتدفقون للاستثمار في هذه السوق المتنامية.

ومن أبرز التطورات التي شهدتها المملكة والتي دفعت المستثمرين إلى حجز الوحدات بمجرد إطلاقها هو سراي تاور الذي يقع في منطقة الجفير في البحرين.

وتعد منطقة الجفير كما هو معروف للعديد من الوجهات السياحية الأكثر جاذبية في مملكة البحرين بفضل موقعها المركزي القريب جدا من مركز البحرين المالي ومطار البحرين الدولي ومركز مورغان للتسوق وفنادق خمس نجوم.

مع الخدمات والمرافق المرغوب بها, سراي تاور هو التعريف النهائي للمعيشة الفاخرة.

سراي تاور

سراي تاور عبارة عن مبنى مكون من 29 طابقا يتكون من غرفة نوم واحدة أو غرفتين جاهزة للنقل بالإضافة إلى استوديوهات.

مع الوصول الحصري إلى حمامات السباحة من الدرجة الأولى، حديقة السماء لالتقاط الأنفاس، صالة ألعاب رياضية ومنطقة اللعب للاطفال, يعد سراي تاور الوجهة المثالية لأولئك الذين يتطلعون إلى عيش حياة فاخرة.

من خلال امتلاك وحدة في سراي تاور، فإنك تضمن العيش الكامل والمجهز الذي يناسبك أنت وعائلتك.

تم تصميم المشروع بطريقة تجمع بين الثقافات البحر الأبيض المتوسط والعربية والتي أنتجت في المقابل نظرة جديدة وأحدث تعكس التقدم المعماري الذي تحقق في جميع دول الخليج تقريبا.

هذا ليس كل شيء، كما يتميز سراي تاور بأسعار تنافسية دون المساومة على الجودة من حيث التصميم والخدمات والمرافق.

الأسعار في سراي تاور أقل من وحدات مماثلة في المشاريع المجاورة بنسبة 20-25٪.

في سراي تاور، تبدأ أسعار استوديوهات من 37,500 دينار بحريني، في حين أن سعر الشقة بغرفة نوم واحدة يبدأ من 49,000 دينار بحريني ويبدأ سعر الشقة من غرفتي نوم من 69,700 دينار بحريني.

وقد صممت كل واحدة من تلك الوحدات الفاخرة في سراي تاور لتلبية وتجاوز أعلى معايير الجماليات والبناء الحديث.

بالإضافة إلى كونها وجهة مثالية للعيش، سراي تاور هو أيضا فرصة استثمارية مثالية.

ويتراوح العائد على تأجير شقق سراي تاور من 10٪ إلى 12٪ سنويا، في حين أن العائد الإيجار في البحرين بأكملها لا يتجاوز.

هذا ليس كل شيء كما يوفر سراي تاور أيضا أرباحا فورية للمستثمرين الذي يريدون بيع وحداتهم على الفور.

المستثمرون الذين يبيعون مباشرة بعد الشراء، سيؤمنون أرباحا صافية تتراوح بين 15٪ و 20٪.

الجفير

وذلك لأن الجفير كانت وستظل دائما منطقة عالية الطلب والتي يغتنم الكثير الفرصة لاستئجار أو امتلاك عقار هناك، الأمر الذي من شأنه تقليل فرص وجود شقة شاغرة لفترات طويلة من الزمن.

وكما هو معروف من قبل الكثيرين، فإن الجفير منطقة من مناطق التملك الحر، وبما أن غالبية سكان البحرين هم من المغتربين، تعتبر الجفير المكان المثالي لامتلاك أو استئجار عقارات.

في عام 1999، سمحت حكومة البحرين للوافدين بتملك العقارات في بعض المناطق في البحرين حيث الجفير هي واحدة من هذه مناطق التملك الحر.

ووفقا لذلك، لن يكون للمقيمين فقط الحق في العيش في المملكة، ولكنهم سيحصلون أيضا على تصريح إقامة دائم طالما أنهم يمتلكون عقارا في إحدى مناطق التملك الحر في البحرين.

وأخيرا وبعد التباطؤ النسبي في العقارات وأنشطة البناء اللاحقة في البحرين، جاء في سراي تاور لاستعادة ثقة المستثمرين في السوق مرة أخرى.